الكشف عن شبكة مختصة في بيع الجنسية التونسية

أكــد اليوم الخميس الباحث الجامعي علي الفالحي وجود شبكة تضم موظفين حكوميين تبيع الجنسية التونسية لصالح أطــراف أجنبية

واشار نفس المصدر في حوار لبرنامج’’ستديو شمس’’ الى أن الموضوع خطير جــدا ومتورط فيه عديد الأطراف من بينهم موظفيين ساميين .

واقر الفالحي بأن أعوان الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب والجرائم الماسة بسلامة التراب الوطني تمكنوا من الكشف عن هذه الشبكة الخطيرة التي تورط عناصرها في بيع الجنسية التونسية لفائدة فلسطنيين وتمكينهم من جوازات سفر وبطاقات هوية تونسية.

كما أقر علي الفالحي بتدليس وثائق رسمية على مستوى بلدية تونس على غرار مضامين ولادة .

واشار الفالحي الى وجود ايقافات في هذا الاطار ,على غرار ايقاف قنصل ورئيس مكتب قنصل في انتظار ايقاف بعض الرؤوس السياسية بحسب تعبيره.

من جهته أكد محمد صالح الأحمدي المقيم بسوريا وهو موظف سابق بالسفارة التونسية بأنه راسل كل الجهات الرسمية في تونس بخصوص هذا الموضوع ولكن دون جدوى .

واكــد الاحمدي بانه تم ابعاده عن السفارة ونفيه متهما راشد الغنوشي بإقصائه من منصبه لابعاده عن هذا الملف الخطير.

وأقر محمد صالح الأحمدي بأنه منذ 6 اشهر تم بيع جنسيات تونسية لــ 8 سوريين , بــ 100 الف دولار .

كما أقر بإيقاف قنصل سابق على خلفية تورطه في هذه الشبكة.

يشار الى أن الأبحاث كشفت عن ترأس تونسي من أصول سورية للشبكة التي تنشط بعدد من الوزارات ومن بينها الخارجية، والداخلية والعدل بالإضافة إلى مصالح تابعة للجماعات المحلية ومصالح التعريف العدلي بوزارة الداخلية.

ظهرت المقالة الكشف عن شبكة مختصة في بيع الجنسية التونسية أولاً على Tounsi Post.

إضافة تعليق