حمة الهمامي : “من أحرقوا دستور 2014 اليوم مستعدين لحرق سعيّد غدا”

اعتبر أمين عام حزب العمال حمة الهمامي، في تصريح لديوان أف أم، أن الذين أحرقوا دستور 2014، اليوم السبت 25 سبتمبر الجاري، مستعدين لحرق رئيس الجكهورية قيس سعيّد غدا، على حد تعبيره وأكد الهمامي، على هامش اجتماع مع أنصار الحزب لمناقشة الوضع العام بالبلاد وأبرز المستجدات، أن رئيس الدولة سيفشل مضيفا أن النزعة الشعبوية ستنكسر على الحجر الأصم للشعب التونسي. 
وتابع القول “الرئيس لا يسمع ولا يريد النصح وتونس في حاجة إلى بديل آخر”. واستنكر حمة الهمامي إلغاء الدستور بأمر رئاسي معتبرا أن الوضع ما يزال على حاله والأسعار ما تزال مرتفعة. وقال الأمين العام للحزب إن التدخل الأجنبي واضح في تونس وصارت البلاد مرتعاً للقوى الدولية والاقليمية، بعدما فتح لهم الرئيس قيس سعيد أبواب التدخل، 
وفق قوله. واعتبر الهمامي أن دستور 2014 تضمن مكاسبا هامة منها السيادة الوطنية والحريات والحقوق والحكم المحلي وسعيد لم يتحل بالجرأة والشجاعة لكي يقول أن دستور 2014 قد انتهى. وأضاف أن سعيّد لا يقرأ التاريخ ولم يقرأ تاريخ زين العابدين بن علي والحبيب بورقيبة وتاريخ الطغاة. ويشار إلى أن عددا من أنصار رئيس الجمهورية قيس سعيد نفذوا، اليوم السبت 25 سبتمبر 2021، وقفة احتجاجية أمام المسرح البلدي بشارع الحبيب بورقيبة في تونس العاصمة مطالبين بحلّ البرلمان وأقدموا على تمزيق دستور 2014 وحرقه.

إضافة تعليق