نقابة الأمن الداخلي تحذر سلطة الإشراف بوزارة الداخلية وتنبّه من ”الكارثة”

حذرت النقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي، في بيان أصدرته مساء اليوم الأربعاء 17 نوفمبر 2021، سلطة الإشراف بوزارة الداخلية من ”تواصل إنهاك الطاقات البشرية وخاصة أبناء الإدارة العامة للأمن العمومي والنقص الفادح في الأفراد على مستوى تعداد الأقاليم والمناطق”. وقالت النقابة، إن ”الإنهاك والنقص في الأفراد ولّد حالة إحتقان لدى الأمنيين جراء كثرة الخدمات اليومية إضافة إلى مهمة التعزيز التي أصبحت يومية داخل وخارج الولايات حتى أصبح الحصول على راحة أسبوعية من شبه المستحيل ناهيك على الإجازات السنوية”
وعبر المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي، عن مساندته للنقابة الأساسية لمنطقة الأمن الوطني والإقليم بقابس في جميع التحركات الإحتجاجية التي أصبحت ضرورية من أجل ”لفت نظر سلطة الإشراف التي همها الوحيد (الخدمة ماشية) دون مراعات للطاقة البشرية للأعوان والإطارات في جميع الوحدات بكامل تراب الجمهورية”، وفق نص البيان. وشددت النقابة، على أنه ”لا يمكن المواصلة بالطرق القديمة التي تعتمدها سلطة الإشراف تجاه النقص الكارثي للتعداد”، مشيرة إلى أن ”الإحصائيات تدل على قدوم الكارثة لا محالة”.

إضافة تعليق