بعد قرار رئيس الجمهورية بعدم تفعيله: المشمولون بالقانون 38 يغلقون الطريق الرئيسية أمام مقر ولاية سليانة

عمد عدد من أصحاب الشهائد العليا المعطلين عن العمل منذ أكثر من 10 سنوات، اليوم السبت، إلى غلق الطريق الرئيسية أمام مقر ولاية سليانة في الإتجاهين وإشعال العجلات المطاطية تعبيرا عن رفضهم لقرار رئاسة الجمهورية القاضي بعدم تفعيل القانون عدد 38 لسنة 2020 الخاص بانتدابهم في الوظيفة العمومية على دفعات. 
وذكر أحمد الوسلاتي، المتحدّث بإسم المحتجين، في تصريح لـ”وات”، أنه لا يمكن المساس بقانون أصحاب الشهائد العليا خاصة وأنّه تم تهميش أغلبهم ولم يتم إنصافهم في الانتداب في الوظيفة العمومية رغم أن أعمارهم فاقت 40 سنة ومطلب التشغيل بات حلمهم الوحيد، مطالبا بضرورة التراجع عن هذا القرار وإيجاد حلول عاجلة لتشغليهم وإنتدابهم وتمتيعهم بحقوقهم كسائر المواطنين التونسيين .

على حد تعبيره. وقال، في ذات السياق، إن “رفض رئيس الجمهورية للقانون عدد 38 الذي ختمه بنفسه وأمر بنشره في الرائد الرسمي حطّم أمالهم وأحلامهم”، مؤكدا على تواصل تحركاتهم الإحتجاجية، وأنهم قد يلتجؤون للتصعيد في حال عدم الإستجابة لمطلبهم. يذكر أن رئيس الجمهورية، قيس سعيد، قد اعتبر أن القانون عدد 2020/38 المؤرخ في 13 أوت 2020 قد ” وضع كأداة للحكم ولاحتواء الغضب…
 وليس قابلا للتنفيذ”، وأكد أنه ” لابد من انتدابات حقيقية تمكن الشباب من خلق الثروة، في إطار قانون مختلف عن الأوهام الكاذبة”، وذلك وفق ما ورد في بلاغ صدر أمس الجمعة عن رئاسة الجمهورية عقب لقاء رئيس الجمهورية بوزير التشغيل.

إضافة تعليق